adv
الرئيسية القوانين القوانين shawamy.com طلب تنشيط عضويتك استعادة كلمة المرور الاتصال بالإدارة التسجيل



لمعلمى الازهر واخر كادر له كان 2014  آخر رد : كامل على    »    عملاق استرجاع الملفات بدون منازع Recover...  آخر رد : محمد كمبوش    »    برج الميزان 2019  آخر رد : اسماء غانم    »    فضل القرآن الكريم  آخر رد : فاطمة أدهم    »    قوانين الفيزياء في 6 صفحات فقط  آخر رد : مكتبة فرحات الهندسية    »    المؤتمر التربوي الدولي الأول للدراسات ال...  آخر رد : زهراء المدينه    »    كتاب البرمجة اللغوية العصبية وفن الاتصال...  آخر رد : محمد كمبوش    »    كتاب اعرف نفسك إبراهيم الفقي  آخر رد : محمد كمبوش    »    فجر طاقتك الكامنة في الأوقات الصعبة  آخر رد : محمد كمبوش    »    الاوراق المطلوبة للمتعاقدين فى الكادر(اط...  آخر رد : الشربيني حمدي    »   
آخر المشاركات

 


العودة   المنتدى التعليمى الاسلامى > القسم الإسلامي > الفقه الإسلامي

الفقه الإسلامي يختص بــ الأحكام الإسلامية والمعاملات

كتاب الكبائر.

كتاب الكبائر. محمد بن عثمان الذهبي. بسم الله الرحمن الرحيم - الحمد لله رب العالمين - ولا عدوان إلا على الظالمين والصلاة والسلام على

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07 - 11 - 2009, 07:08 PM
 الصورة الرمزية رنيم مصطفى
رنيم مصطفى رنيم مصطفى غير متواجد حالياً
مشرفة
القسم الاسلامي

 
 






رنيم مصطفى is on a distinguished road

افتراضي كتاب الكبائر.

الكبائر.


كتاب الكبائر.



محمد بن عثمان الذهبي.



بسم الله الرحمن الرحيم - الحمد لله رب العالمين - ولا عدوان إلا على الظالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد سيد المرسلين وإمام المتقين وعلى آله وصحبه أجمعين -
أما بعد -
فهذا كتاب مشتمل على ذكر جمل في الكبائر والمحرمات والمنهيات الكبائر ما نهى الله ورسوله عنه في الكتاب والسنة والأثر عن السلف الصالحين , وقد ضمن الله تعالى في كتابه العزيز لمن اجتنب الكبائر والمحرمات أن يكفر عنه الصغائر من السيئات لقوله تعالى : ( إن تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه نكفر عنكم سيئاتكم وندخلكم مدخلا كريما ) .
فقد تكفل الله تعالى بهذا النص لمن اجتنب الكبائر أن يدخله الجنة وقال تعالى والذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش , وإذا ما غضبوا هم يغفرون وقال تعالى : ( والذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش إلا اللمم إن ربك واسع المغفرة )
وقال رسول الله - صلى الله وعليه وسلم - الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة ورمضان إلى رمضان مكفرات لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر
فتعين علينا الفحص عن الكبائر ما هي لكي يجتنبها المسلمون , فوجدنا العلماء رحمهم الله تعالى قد اختلفوا فيها فقيل هي سبع , واحتجوا بقول النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم :اجتنبوا السبع الموبقات فذكر منها : الشرك , بالله , والسحر , وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق , وأكل مال اليتيم , وأكل الربا , والتولي يوم الزحف , وقذف المحصنات الغافلات المؤمنات . متفق عليه
وقال ابن عباس رضي الله عنهما هي إلى السبعين أقرب منها إلى السبع وصدق والله ابن عباس وأما الحديث فما فيه حصر الكبائر والذي يتجه ويقوم عليه الدليل أن من ارتكب شيئا من هذه العظائم مما فيه حد في الدنيا : كالقتل , والزنا , والسرقة . أو جاء فيه وعيد في الآخرة من عذاب أو غضب أو تهديد أو لعن فاعله على لسان نبينا محمد - ثلى الله عليه وسلم - فإنه كبيرة , ولا بد من تسليم أن بعض الكبائر أكبر من بعض ,
ألا ترى أنه عد الشرك بالله من الكبائر مع أن مرتكبه مخلد في النار , ولا يغفر له أبدا قال الله تعالى : ( ان الله لا يغفر أن يُشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ).


حمل الكتاب من
الكبائر.

هــــــنا



;jhf hg;fhzv>

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 09 - 11 - 2009, 04:48 AM
 الصورة الرمزية انسان
انسان انسان غير متواجد حالياً
:: مجرد انسان ::

 
 






انسان is on a distinguished road

افتراضي

جزاكي الله خيراً اختي على هذا الكتاب

جاري تحميله
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:10 PM

 

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها ولا تعبر عن وجهة نظر الإدارة